egypt4all

منتدي مصر لكل مصر
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بنات حواء يبحثن عن "جنتلمان" !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mi_do.mido
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 325
العمر : 31
الموقع : http://egypt4all.roo7.biz/index.htm
العمل/الترفيه : القعدة معاكوا
المزاج : عال العال
تاريخ التسجيل : 27/05/2008

مُساهمةموضوع: بنات حواء يبحثن عن "جنتلمان" !   الإثنين يونيو 02, 2008 8:49 pm


لم يعد ضعف المرأة يُحرك في رجال هذا العصر أوتار النخوة الفطرية كما كان عليه الأمر قديما، فلم يعد الرجل في هذا العصر يقف كي تجلس حواء حافلات في وسائل المواصلات العامة.وهو يزاحمها ولا يفسح لها الطريق إذا كانت سائقة أو راجلة ...يتحدث ويتشاجر أمامها بألفاظ نابية...هكذا تراجعت آداب التعامل مع النساء هذه الأيام !! ..
فقديما كان الذوق هو القاعدة التي تحكم تعاملات الرجال مع النساء في كافة المجالات، بدء من القصور والبلاطات الملكية انتهاء بالأزقة والشوارع...أما ما نراه فيجعلنا نتحسر على ذلك الزمن الجميل، الذي ولّى واختفت معه أبسط قواعد الذوق والإتيكيت لدى الرجال !! .
كنت راكبة في مترو أنفاق القاهرة منذ عدة أيام، وفي وقت من أوقات الذروة، حيث الزحام الرهيب الذي يخنق الأنفاس...رأيت رجالا يتسابقون لدفع النساء أثناء صعودهن إلى عربة القطار، بل و"يزيحونهن" من طريقهم دون أدنى اعتبار أو مراعاة لأبسط قواعد اللياقة، والتي تقتضي بأن ينتظر الرجل صعود المرأة في الحافلة أو في أية وسيلة مواصلات ثم يصعد بعدها، لا أن يقوم "بإزاحتها" من طريقه ويصعد قبلها !!! .
ظاهرة عجيبة
سلوى إبراهيم - 38 سنة زوجة وأم لطفلين تقول: بعد أن كان الرجل يعامل المرأة – أية امرأة على أساس أنها كيان أنثوي هش ورقيق، أصبح يتصرف معها بطريقة غليظة ولا أدرى حقا السبب في ذلك !! ، وتستطرد قائلة:"الأمر لا يقتصر على حد المزاحمة في وسائل المواصلات فحسب وعدم " قيام" الكثير من الرجال للسيدات كي يجلسن حتى وإن كانت حاملا أو معها طفل أو سيدة عجوز...لكن الأمر يتعدى ذلك إلى المعاملة داخل البيوت، فبعد أن كان الرجل يعامل زوجته معاملة حسنة راقيه ويفتح لها باب السيارة بنفسه قبل أن تركب، أصبح الآن لا يأبه لها وربما ركب السيارة وسار بها قبل أن يكتشف أن زوجته لم تركب بعد !! .
وتتفق معها في الرأي سماح عبد الخالق-29- سنة موظفة بأحد البنوك - قائلة: للأسف أصبحت هذه ظاهرة عامة، بل إننا يمكننا أن نقول أنها باتت ظاهرة "مألوفة"، ومن غير المـألوف أن نرى بخلاف ذلك، فأنا يوميا يتكرر معي مثل هذا الموقف، حيث أكون في انتظار المصعد ثم يأتي أحدهم من دون أية مقدمات ويأخذ دوري في الصعود غير آبه بما إذا كنت قد سبقته في الانتظار أو لكوني امرأة !! ... وهكذا لابد أن أنسى دائما أنني امرأة كي أستطيع أن أزاحم للفوز بمكان لصف سيارتي أو للسير في الشارع دون هضم حقوقي !!! .
وعلى الرغم من أن دينا العجمي – مهندسة 28 سنة – تجد صعوبة في تفسير ما حل ببعض الرجال مؤخرا من تصرفات لا تمت لقواعد الذوق وإلا أنها سلمت بهذا الواقع قائلة: "من الضروري أن تتحلى ببعض الخشونة لمواجهة "تسونامي" عدم اللياقة الذي اجتاح العديد من الرجال مؤخرا ...
وفي خضم بحثها عن أسباب هذا التغيير، تقر دينا بأنها لا تستطيع أن تعفي بنات جنسها من بعض المسؤولية، فخروج البعض منهن في ثياب ومظهر لا يليق فضلا عن بعض التصرفات غير اللائقة، ربما أفقدنا بعض الاحترام من الجنس الآخر!
عقابا لهن
أيمن سمير – 39 سنة مدير إحدى الشركات الخاصة – قال : "مادامت المرأة قد ملئت الدنيا صراخا للمساواة مع الرجل في كل شيء فعليها إذن أن تحتمل!! وليس من حقها أن تمثل دور الضحية و"تولول" إذا لم يفسح لها الرجل الطريق أو يتنازل لها عن حقه في كل شيء لمجرد أنها امرأة....عليها أن تتحمل تبعات "الندية" بكل أبعادها !!! .
أما سامح عبد الخلق – 21عاما طالب بكلية التخطيط العمراني – فكان له رأيا مغايرا حيث قال: "لا يزال الرجل الشرقي بخير، فإذا كانت المجتمعات الغربية تعامل المرأة بقواعد "الإتيكيت" فهذا لمجرد المجاملة والمظهر الاجتماعي، أما عندنا فالتقدير حقيقي "فهو يؤمن بأن مجتمعاتنا العربية تكرم المرأة وتبجلها واقعا وفعلا ولأسباب إنسانية ودينية في المقام الأول، وتتم معاملتها باحترام ورفق من منطلق الهدى النبوي الكريم" رفقا بالقوارير" ...
ونفى عبد الخالق الاتهام الموجه للرجال بعدم اللياقة في معاملة المرأة قائلا :"هذه حالات نادرة ولا يمكن الحكم على الجميع، ويضيف " لكن للإنصاف هناك بعض السيدات بالفعل يفضلن أن يعاملهن الرجل معاملة الرجال من منطلق أن ذلك سيسعدها لكونها ندا للرجل ومنافسة له في كل المجالات، فماذا نفعل أمام هذه النوعية من السيدات أو الفتيات ؟!!
فتش عن التربية
عندما عرضنا الأمر على الدكتورة إيمان الكعبي – أستاذ علم الاجتماع بالجامعة الأمريكية – فقد ربطت معاملة الرجل للمرأة بمستواه الثقافي والاجتماعي والظروف التي أحاطت بتربيته، فكما تقول "من الطبيعي أنه كلما نشأ الرجل في بيئة تقدر المرأة وتحترمها فإنه لابد وأن يسير على هذا الحذو طوال عمره، أما من نشأ على اضطهادها وعدم احترامها وتقديرها، فإن ذلك ولابد وأن ينعكس على طريقة تعامله معها ...فماذا تنتظرين من رجل اعتاد أن يرى أباه يعتدي بالضرب أو السب أو الإهانة على أمه منذ الصغر، فماذا نتوقع منه أنه يعامل النساء عند كبره ؟! لابد وأنه سيكن لهن قدرا كبيرا من الازدراء والاحتقار والمعاملة السيئة، والعكس صحيح، إذن فهناك متغيرات كثيرة تتحكم بالرجل وتجعله يعامل النساء معاملة معينة بناء على تلك الذخيرة المعرفية والسلوكية المتراكمة لديه من الخبرات والتجارب التي تستمر معه طوال عمره...

أما سعيد الحوفي – الباحث الشرعي بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر – فقال: "إن ثقافتنا العربية الأصيلة تتميز عن بقية ثقافات العالم ، فهي ثقافة أصقلها الإسلام بقيم زادت من إنسانيتها، وقد اهتمت قيمنا العربية كثيرا بعلاقات المرأة والرجل في المجتمع ووضعت الكثير من الضوابط لهذه العلاقة وأصبحت المرأة في كثير من مجتمعاتنا العربية " كنزا" نفيسا يجب الحفاظ عليه، وقد يموت الرجال وهم يدافعون عن شرفهم ويصونون أعراضهم ...
وأضاف أنّ الإسلام جاء ليزيد من قدر المرأة وليعلي من شأنها كما نقرأ أو نسمع من سير الصحابة الكرام، وكيف كانوا يسيرون أمام الجمال ونسائهم في الهوادج، أما ما نراه من سلوكيات فردية اليوم من رجال لا يحسنون التعامل مع المرأة، فلا يمكن تعميمه أو القياس عليه، وأرى أنها إفراز لغزو الثقافات الغربية والأجنبية على ثقافتنا العربية الأصيلة، حيث باتت المرأة تنافس الرجال في كل شيء، وأصبح الرجل على الجانب المقابل يعرف عنها كل شيء ومن ثم لم تعد " لغزا" يعاملها الرجل بتقدير مبالغ فيه كما كان يحدث في الماضي، وإن كان ذلك لا ينفي الخطأ الواقع على كثير من الرجال وحتى من ذوي المؤهلات العليا والذين مازالوا يعاملون المرأة معاملة سيئة قد تصل إلي حد الحرام في كثير من الأحيان، وليس فقط تعديا على قواعد الأصول والإتيكيت، لكنني أحب أن أقول أنه مازالت القاعدة العامة بخير ومازالت السيدات ....أولا !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
away_of_life85
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 74
تاريخ التسجيل : 26/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات حواء يبحثن عن "جنتلمان" !   الثلاثاء يونيو 03, 2008 3:20 pm

يا ميدو ابوس ايدك كبر خطك شوية

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mi_do.mido
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 325
العمر : 31
الموقع : http://egypt4all.roo7.biz/index.htm
العمل/الترفيه : القعدة معاكوا
المزاج : عال العال
تاريخ التسجيل : 27/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: بنات حواء يبحثن عن "جنتلمان" !   السبت يونيو 07, 2008 7:18 pm


خلاص يعم بعد كدة هاكبرك الخط متصدعنيش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بنات حواء يبحثن عن "جنتلمان" !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» >>>>>كريم مأمون يتألق فى بطولة "رولان جروس" الدولية للتنس <<<<<
» تامر حسني: "نور عيني" ليس ردا على رفض دياب خطبة ابنته
» إعلاميات سعوديات يرفعن شكاوى لوصفهن بصاحبات "السهرات الحمراء"
» خالد بن الوليد"سيف الله المسلول"
» من طريف ما يروى في قضية تحرير المرأة أن المؤرخ الأسلامي "رفيق العظم"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
egypt4all :: المنتديات الفرعية :: ادم وحواء-
انتقل الى: